أفضل الأماكن للمذاكرة

    • في المكتبة: هناك خيارات عديدة بداية من غرف القراءة وحتى في الغرف المتخصصة.
    • في المنزل: تذكر أن هذا هو أكبر مكان يمكن فيه أن تنصرف عن المذاكرة ويرجع ذلك إلى تلقيك للمكالمات التليفونية أو مقاطهة أخوتك لك. ولكنه يعتبر المكان الرئيسي للمذاكرة ولكنه قد لا يتسم بأنه الأكثر فعالية.
    • عند أحد أصدقائك أو جيرانك أو أقاربك: قد لا يعتبر البعض أن هذا الخيار يمكن الأخذ به حتى ولو بصورة غير دائمة. ولكن، لابد أن يكون لديك مكان آخر بديل للمذاكرة فيه.

 

وعلى الرغم من أن العديد من الخبراء يرون أنه يتحتم عليك المذاكرة في نفس المكان يومياً، فإن هناك طلبة لديهم عدة أماكن مختلفة يفضلون المذاكرة فيها ويتناوبون على زيارتها. يمكن الاستعانة بالطريقة التي تفضلها.

 

  • في فصل خال: وهو خيار متاح في الكليات والمدارس المستقلة. وهي فكرة شقية لأنها لم تخطر ببال الكثيرين . وعلى الرغم من ضعف احتمال تنفيذ هذه الفكرة في المدارس الحكومية، فلا ضرر إن سألت ما إذا كان بإمكانك الترتيب لذلك.
  • في العمل: سواء أكنت طالباً يعمل ويدرس معاً، فيمكنك المذاكرة في المكتب أثناء وقت الراحة بالعمل أو بعد انصراف الموظفين (بناءً على مدى ثقة رئيسك فيك). أما إذا كنت في مدرسة ثانوية كان أحد معارفك يعمل بالقرب منك، فيمكنك المذاكرة عنده من بعد الخروج من المدرسة إلى أن يغادر الموظفين هذا المكان.

 

أفضل الأوقات للمذاكرة

حاول تحديد ميعاد روتيني كل يوم للمذاكرة. يرى بعض الطلاب أنه من الأسهل تحديد أوقات معينة من اليوم للمذاكرة في أثنائها كل يوم. يتأثر الوقت الذي ستختار المذاكرة فيه من اليوم بالعوامل التالية: 

1- ذاكر عندما تكون في أفضل حالاتك. ذاكر عندما يكون أداؤك في أوجه. وتختلف هذه الفترة من شخص لآخر. فقد ينتابك إرهاق شديد حتى الظهيرة ولكنك قد تستطيع المذاكرة بجد في المساء، أو قد تستيقظ عند الفجر وكلك حيوية ونشاط ولكنك لا تستطيع المذاكرة في منتصف الليل.

 

2- فكر في عادات النوم. تعتبر العادات من المؤثرات المهمة والفعالة. فإذا كنت معتاداً على ضبط المنبه ليوقظك في الساعة السابعة صباحاً، فسوف تستيقظ في هذا الميعاد حتى لو نسيت ضبطه.

 

وإذا كنت معتاداً على أن تخلد للنوم في الساعة الحادية عشر مساءً، فسوف تصبح متعباً بلا شك إذا حاولت أن تبقى متيقظاً كي تذاكر حتى الساعة الثانية صباحاً، بل وأغلب الظن أنك لنِ تثمر في هذه الثلاث ساعات الإضافية.

 

3- ذاكر عند استطاعتك. على الرغم من أنه ينبغي أن تذاكر عندما يكون ذهنك متوقداً، فإن العوامل الخارجية تلعب دوراً في تحديد ميعاد المذاكرة. نعم، إن هدفنا الرئيسي هو أن تصبح في أفضل حالاتك، ولكن لا يمكن تحقيق ذلك باستمرار: ذاكر إذا كلما سمحت لك الظروف.

 

4- فكر في درجة صعوبة المهمة التي ستقوم بها عند تحديد الوقت. فالمهام التي ستقوم بها تأثير كبير على الجدول

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على جوجل بلس