القراءة بغرض الاستمتاع

 معظم الأعمال الأدبية تميل إلى رواية قصة ما. وتتألف القصة من مقدمة حيث يتم تقديم الشخصيات ومكان ووقت وقوع الأحداث، والصراع وهي المرحلة التي تصل فيها القصة إلى أوجها حيث يتم حل هذا الصراع. كما يدل الحل النهائي للعقدة في الرواية على انتهاء القصة. إن المواد الأدبية سوف تتألف من نفس هذه الأجزاء ولكن مع استخدام بعض المصطلحات التي تختلط علينا جميعاً. فيما يلي، ستجد تعريفات مختصرة لبعض المصطلحات المهمة:

 

حبكة الرواية: تسلسل الأحداث في القصة، كيف تقع الأحداث من البداية وحتى ذرة الأحداث. تعتمد قدرتك على فهم الأدب وتقديره على مدى اتباعك للقصة.

 

الشخصيات: الشخصيات الرئيسية في القصة، وهم الأبطال والبطلات والأشرار في القصة يمكن تحديد الشخصيات الرئيسية في القصة وعلاقتهم بالصراع.

 

الفكرة الأساسية: الموضوع أو الرسالة المسيطرة على القصة، الأخلاق أو الفكرة التي يستخدم المؤلف القصة والشخصيات من أجل توصيلها.

 

مكان وزمان القصة: المكان والزمان التي وقعت القصة فيهما. يعتبر هذا العنصر عنصراً مهماَ وخاصةً عند قراءة رواية تاريخية أو قصة تأخذك إلى ثقافة أخرى.

 

الراوي: من يحكي القصة؟ هل هي إحدى الشخصيات الرئيسية التي تروي القصة في صورة فلاش باك؟ أم هل تروي على لسان المؤلف؟ أم هل هو شخص آخر له تعليقات على الشخصيات وزمان ومكان القصة والقصة في حد ذاتها.

 

تتمثل أول خطوة في قراءة الأدب هو التعرف على هذه المصطلحات والاعتياد عليها ومحاولة أن تلمسها داخل الروايات أو القصص القصيرة. وعندما تبدأ القراءة، حاول أن تتعامل مع النص لأول مرة وكأنك تقرأه من قبيل التسلية.

 

ما رأيك في الشخصيات؟ هل تحبهم أم لا؟ هل ارتبطت بهم؟ ثانياً، تأكد من معرفتك لما يدور في أحداث القصة، ويتضمن ذلك القصة نفسها وتطور الشخصيات. وعند قراءتك لكل فصل، احتفظ بورقة خالية معك كي تدون بها جملة أو اثنتين عن تطور القصة (وتطور الشخصيات، إن أردت).

 

ما سرعة فهمك؟

"إذا قرأت بسرعة جداً أو ببطء شديد للغاية، لم تفهم شيئاً"  باسكال

 

هل أنت قلق بشأن قراءتك البطيئة؟ إن القراءة ببطء لا تعني بالضرورة قصور الإمكانيات.

 

فالمهم هو أن تفهم وتتذكر ما تقرأ. ومثلما هو الحال مع أي شيء آخر، سوف تساعدك الممارسة على زيادة مستوى سرعتك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على جوجل بلس